الفرق بين لاتيه وكابتشينو: فرق المكونات والمذاق أيهما أفضل!

الفرق بين اللاتيه والكابتشينو

كم عدد المشروبات التي يمكنك صنعها عن طريق خلط الحليب الساخن والكريمة والإسبريسو؟ اتضح أن الإجابة هي أكثر مما تعتقد. هناك فلات وايت كوفي، وماكياتو، وكورتادو، وأكثر من ذلك، لكننا اليوم نقارن بين اثنين على ما يبدو أنهما متطابقين تقريبًا: وهما الكابتشينو واللاتيه.

حسنًا، نحن نعلم أن أي مدمن قهوة على مستوى الخبراء قد يراوده فكرة أن يقول شخص ما أن هذين المشروبين هما نفس الشيء، بالنسبة لكوب القهوة الصباحي العادي، يمكن أن يكون من الصعب التمييز بينهما. لذلك، هو شرف لك محاولة التنقل والاكتشاف في عالم مشروبات الإسبريسو المربك. لا تقلق حيال ذلك، سوف نساعدك. لمساعدتك في اختيار فريق وجانب معين، فقد قمنا بجمع وعمل هذه المقارنة السهلة وتحديد الفرق بين لاتيه وكابتشينو ، حتى تتمكن من معرفة ما تطلبه في المرة القادمة التي تزور فيها المقهى.

بالمناسبة لكي تكون على علم بذلك هناك نزاع شديد اللهجة بين أولئك المؤيدين للكابتشينو والمؤيدين للاتيه، لذلك بعد حصولك على جميع المعلومات والتعرف على كل ما تحتاج، فيجب عليك اختيار فريقك بعناية.

أولاً، دعنا نبدأ بالمكونات

المكونات لكلا المشروبين هي نفسها بالضبط. وفي الواقع، هناك عدد قليل من مشروبات القهوة الأخرى التي يتم تحضيرها بنفس المكونات أيضًا.

لكن لا تنزعج بعد، على الأقل ليس الآن! نعم، ينضم هذان المشروبان الإيطاليان الرائعان إلى صفوف الأنواع الأخرى من مشروبات القهوة المصنوعة عن طريق خلط الإسبريسو والحليب الساخن مع الرغوة والكريمة. لكننا هناك بالطبع اختلافات رئيسية بين الاثنين، ولكن لا تقلق، سنغطيها لاحقًا.

نظرًا لأنه من السهل جدًا العثور على المكونات، يمكنك صنع أي من هذه المشروبات اللذيذة القائمة على الإسبريسو في المنزل مع القليل من الممارسة لها والتدرب عليها وآلة إسبريسو (أو القليل من البراعة إذا لم يكن لديك إحدى مكائن صنع القهوة).

وإليك ملاحظة لخبراء صناعة القهوة في المنزل: كلا المشروبين اللذين نتحدث عنهما متنوعان إلى حد كبير ويقترنان جيدًا مع النكهات المضافة المتنوعة.

مشروبات القهوة الأخرى المصنوعة من الإسبريسو والحليب:

  • فلات وايت: على الرغم من الخلط في كثير من الأحيان بين الفلات وايت واللاتيه، إلا أن فلات وايت يختلف تمامًا عن اللاتيه، وذلك بسبب نسبة الحليب إلى الإسبريسو. بينما يحتوي كلاهما على جرعة أو جرعتين من الإسبريسو، فإن صانع القهوة الجيد سيكون على يقين من أن فلات وايت سيكون خفيفًا وأكثر رقة ولمعانًا.
  • اسبريسو ماكياتو: عادة ما يتم تقديم إسبريسو ماكياتو في كوب إسبريسو أو كأس ديميتاس (كوب قهوة صغير)، ويحتوي فقط على ملعقتين صغيرتين من الحليب الساخن. مغطى بطبقة خفيفة من الرغوة والكريمة.
  • لاتيه ماكياتو: نظرًا لأنه مشروب ذو طبقات، ويتم تقديمه عادةً في كوب أو فنجان سعته 12 أونصة (350 مل تقريبًا)، فإن لاتيه ماكياتو يشبه إلى حد كبير اللاتيه. لكن الاختلاف الأكبر هو أنه في هذه الحالة، تقع جرعة الإسبريسو بين طبقات الحليب الساخن والكريمة بدلاً من أن تكون في الأسفل.
  • كورتادو: على الرغم من احتوائه على نفس المكونات التي يحتويها نجمينا لليوم -الكابتشينو واللاتيه- ستعرف مشروب القهوة الشجاع هذا بمجرد رؤيته لسببين. السبب الأول هو أنه لا يحتوي عادةً على طبقة من كريمة الحليب في الأعلى، والسبب الثاني هو حقيقة أنه سيتم تقديمه على الأرجح في كوب صغير من جبل طارق (Gibraltar glass) بدلاً من كوب السيراميك النموذجي أو كوب ديميتاس.

ما الذي يجعلها مختلفة عن القهوة العادية؟

هناك العديد من الاختلافات بين الإسبريسو والقهوة العادية، بما في ذلك طريقة تحضير الحبوب وطعمها كذلك.

عندما يتعلق الأمر بإعداد القهوة، عادةً ما يتم تحميص حبوب الإسبريسو لفترة أطول وأغمق من تلك المخصصة لتحضير القهوة المقطرة، مما يؤثر في النهاية على مذاق القهوة النهائية. تحتاج حبوب الإسبريسو أيضًا إلى طحنها بشكل أكثر نعومة قبل أن يتم تحضيرها حتى تتمكن من تحمل الضغط العالي ودرجات الحرارة لآلة إسبريسو.

الفرق بين لاتيه وكابتشينو ؟ لنتحدث عن الأساسيات

قبل أن نتعرف على الفروق بين اللاتيه والكابتشينو، من المهم أن تعرف ماهية كل من مشروبات القهوة الشهيرة تلك.

الكابتشينو

ظهر الكابتشينو في نفس فترة الظهور الأصلي للإسبريسو خلال الحربين العالميتين، وتطور إلى المشروب الذي نعرفه اليوم، ووصل في النهاية إلى أوروبا والأمريكتين في حوالي عام 1980.

الآن، هي عبارة عن مشروبات ذات بناء كبير ومشكل باحترافية، وعادة ما يتم تقديمها في أكواب زجاجية أو خزفية. هذا البناء هو حقا الخاصية المميزة لهم. تقسم بالتساوي إلى أثلاث، يمكنك أن تشعر بجودة الكابتشينو تقريبًا من خلال وزنه فقط. من الناحية المثالية، يجب أن تكون هناك نسبة 1: 1: 1 من القهوة والحليب والكريمة، مع وضع الإسبريسو تحت الحليب الساخن والكريمة.

لهذا السبب، غالبًا ما يُعتبر الكابتشينو الاختبار الحقيقي لمهارات صانع القهوة. إذا كان صانع القهوة يستحق أن يكون صانع قهوة حقيقي، فإن تحضيره لهذا المشروب سيكون ذا حموضة منخفضة وشعور غني ومبهج.

كيف يختلف الكابتشينو التقليدي المصنوع في إيطاليا عن الكابتشينو المقدم في الولايات المتحدة؟

ربما يكمن الاختلاف الأكثر أهمية في حجم المشروب. تقدم بعض المقاهي لمحبي القهوة خيارات صغيرة ومتوسطة وكبيرة (أو طويلة، كبيرة، وفينتي، إذا كنت في ستاربكس) للكابتشينو، ولكن في إيطاليا، هذا ليس هو الحال. عادة ما يكون الكابتشينو الذي تجده في المقاهي الإيطالية 6 أونصات (أي 180 مل تقريبًا).

الفرق بين الموكا والكابتشينو

قهوة مكياتو لاتيه كراميل من دولتشي غوستو

108.00 ريال 108.00 ريال
الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
بفضل مكياتو لاتيه كراميل الخاص بنا، يمكنك الآن الاستمتاع بلاتيه رائع مع لمسة وافية من الكراميل.
اسبريسو كثيف، حليب مزبد مبهج، جميعها مغلفة بنكهة الكراميل اللذيذة. إنها التحلية المثالية لأصحاب الضرس الحلو.
قد يختلف التغليف.

لاتيه أو كافيه لاتيه

ماهو ذلك؟ على الرغم من استخدام المصطلح الإنجليزي لأول مرة في عام 1867، إلا أن أشكال اللاتيه كانت عنصرًا أساسيًا في الإفطار لعدة قرون. نشأت من العبارة الإيطالية التي تشير إلى قهوة الحليب. ومع ذلك، فإن وجود هذا المشروب في المقاهي يعد تطورًا واضحًا في القرن العشرين.

يتم تقديم اللاتيه في كوب أكبر بسعة 8 أونصات (أي 240 مل تقريبًا) مقارنة بأكواب الكابتشينو الأصغر من ذلك، ولتحقيق قوامه الكريمي الرائع، قم بخلط جرعة إسبريسو مثالية (أو اثنتين عندما تحتاج إلى شيء أقوى قليلاً) مع 5 – 6 أونصات (150 – 180 مل) من الحليب الساخن. يشغل هذا الخليط حوالي خمسة أسداس الكوب، ويجب وضع طبقة رقيقة من الكريمة فوق مشروب الإسبريسو الكلاسيكي.

في حين أن الكابتشينو له هيكله الجميل وبنائه الخاص كعنصر محدد، فإن اللاتيه غالبًا ما يحتوي على فن الكريمة المثير للإعجاب في أعلى الكوب. لذلك إذا كنت في المقهى لالتقاط صورة فوتوغرافية، فاطلب لاتيه، سيكون شكله أفضل على الأرجح.

نسبة الاسبريسو للحليب المطلوبة

كما خمنت -على الأرجح- من خلال تفصيلنا، فإن الاختلاف الرئيسي في هذه المشروبات هو نسبة المكونات.

فباستخدام نسب المكونات للمشروبات المختلفة، يجب أن يحقق صانع القهوة توازنًا مثاليًا ومتناسقًا من الحليب إلى الإسبريسو.

يحتوي كلا المشروبين على جرعة أو جرعتين من الإسبريسو (الجرعتين أكثر شيوعًا في أمريكا لأنها تستخدم أكوابًا أكبر عمومًا). ومع ذلك، فإن اللاتيه سيحتوي على المزيد من الحليب الساخن، والذي يتم مزجه مع الإسبريسو. من ناحية أخرى، سيحتوي الكابتشينو على كريمة أكثر وحليب أقل، والحليب لن يختلط مع باقي الطبقات، مما يمنحك طبقات محددة ومتفرقة.

لهذا السبب، سيكون للكابتشينو طعم إسبريسو أقوى بشكل ملحوظ، وذلك لأنه أقل اختلاطًا بين الطبقات وبعضها، وأقل كمية في الحليب الساخن بشكل عام والذي لن يؤثر على طعم الإسبريسو بشكل كبير. كما أنه سيكون أكثر هشاشة بسبب الطبقات المتفرقة والحليب والكريمة الخفيفة.

ولكن من ناحية أخرى، سيكون اللاتيه أكثر دسمًا وذلك بسبب الكريمة الأكثر كثافة والمزيد من الحليب الساخن. وبالتالي، سوف ينتهي بك الأمر مع طعم قهوة أكثر اعتدالًا وانتظامًا.

مؤثر الباريستا على المشروب

لفهم الفرق بين هذين المشروبين حقًا، يجب أن يعرف صانع القهوة (أو أنت إذا كنت تصنع مشروب قهوة من الإسبريسو في المنزل) ما يفعله. لسوء الحظ، في الكثير من المقاهي ذات الحجم الكبير، يمكن أن يكون تحضير هذه المشروبات غير متسق وغير منتظم إلى حد كبير، مما يجعل التفريق بينها أكثر صعوبة.

إحدى المشكلات التي قد تطرأ هي إذا كان الحليب مضافًا بنفس الطريقة لكلا المشروبين. من الناحية المثالية، ستكون رغوة وكريمة الكابتشينو خفيفة أكثر من كريمة اللاتيه الأكثر كثافة ودسمًا. إذا وجدت أنك لا تحصل على هذا الملمس المتجدد الفريد من نوعه، اطلب من الباريستا أن يجعل الكابتشينو أكثر “جفافًا”.

في القهوة، هذا يتحول إلى تقليب الحليب مع إضافة الكريمة لتقريبه من قوام الكابتشينو الكلاسيكي.

عما قد يتساءل الناس أيضًا…

ما الذي يحتوي على المزيد من الكافيين اللاتيه، أم الكابتشينو؟

سؤال جيد! لكن الإجابة سهلة. نظرًا لأن كلاً من اللاتيه والكابتشينو مصنوعان من جرعة واحدة من الإسبريسو، فإنهما يحتويان على نفس محتوى الكافيين.

ما هو الأفضل بالنسبة لي، لاتيه أم كابتشينو؟

يعتمد تحديد نوع مشروب القهوة الأفضل صحيًا إلى حد كبير على كيفية صنعه. إذا كنت تستخدم الحليب كامل الدسم، على سبيل المثال، فإن اللاتيه سيكون له عدد أعلى من السعرات الحرارية والدهون لأنه مصنوع من حليب أكثر من الكابتشينو.

إذا كنت مهتمًا بصحتك وتغذيتك، فحاول استخدام بديل للحليب، مثل حليب اللوز أو الشوفان. تأكد من أن تقوم ببعض البحث عن المعلومات حتى تجد أفضل ما يلبي احتياجاتك الغذائية.

وهذا يقودنا مباشرة إلى السؤال التالي:

هل يمكن أن يؤثر نوع الحليب على نكهة مشروب القهوة؟

نعم! محتوى الحليب نفسه لا يغير في مشروبات القهوة مذاقها فحسب، بل نوع الحليب يفعل ذلك أيضًا.

على سبيل المثال، الحليب كامل الدسم يترك مشروب قهوتك غنيًا ودسمًا وأحيانًا حلو قليلاً. في حين أن حليب اللوز له قوام أخف ونكهة مميزة من البندق يحبها بعض شاربي القهوة بينما لا يحبها البعض الآخر.

إذا كنت تخطط للاستمتاع بفنجان من القهوة مع إضافة بديل حليب ليس من منتجات الألبان، فقد تحتاج إلى إجراء القليل من البحث واختبار الذوق لمعرفة ما الذي سوف يحضر لك الكابتشينو أو اللاتيه المثالي.

أيهما قد أحب أكثر؟

حسنًا أيها القارئ العاشق للقهوة، لا يمكننا الإجابة عن هذا السؤال بالكامل لك لأنه مسألة تفضيل شخصي. لكن يمكننا أن نخبرك أنه على الرغم من أن كلا المشروبين مصنوعان من جرعة إسبريسو واحدة، فإن الكابتشينو هو مشروب أقوى نكهةً لأنه يحتوي على كمية أقل من الحليب.

مع وضع ذلك في الاعتبار، سنقول إن الكابتشينو أفضل لمن يريد تذوق المزيد من النكهات الطبيعية للقهوة واللاتيه لشاربي القهوة الذين يريدون مذاقًا أكثر نعومة.

ما رأيك أن تجرب بنفسك…

كلا هذين المشروبين كلاسيكي ولذيذ. لذا جرب كلاهما وتعرف على الملمس والمذاق وقوة الإسبريسو التي تناسب ذوقك.

وبغض النظر عن أي من هذه المشروبات تختار…. استمتع بقهوتك!